منتدى الصيد و الهوايات
شكلك كدا بتلف كتير فى المنتدى ومش ناوى تسجل ياحلو
اشترك معانا دلوقتى

منتدى الصيد و الهوايات

منتدى الصيد و الهوايات
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صيد الاسماك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bella2030
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

السيرة الذاتية : العمل ,المودة مع الاحباب والاصدقاء ,صلة الرحم ,عاشق للصداقات التى ليست فيها حسابات ولا ماديات احب عملى واقدسه ولا اتوانى ولا اتكاسل فى فى خدمة الاخرين بشرط الا يضر ذلك مصلحتى العامة , لدى الكثير من الهوايات الجيدة اهمها الصيد والرياضة والقراءة والكتابة ,لست من الاشخاص السلبيين ,متدين غيور على دينى وعقيدتى ,
ذكر
الاسد
عدد الرسائل : 661
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: صيد الاسماك   سبتمبر 29th 2009, 13:06

هي من أكثر أنواع الرياضات متعة، وترويحاً، وانتشاراً في العالم؛ ففي الولايات المتحدة الأمريكية، وحدها،
يوجد ما يزيد على 65 مليون شخص، فنانسون هذه الرياضة. وتطلق هذه الرياضة على صيد الأسماك،

باستخدام صنارة الصيد.
ويلزم، لممارسة هذه الرياضة، عديد من المهارات المكتسبة، لاستخدام صنارة الصيد بكفاءة. كما يلزم،
لصيد بعض أنواع الأسماك كبيرة الحجم، القوة البدنية اللازمة لجر السمكة، وإرهاقها، وإخراجها من الماء.
وتعد معرفة أنواع الأسماك، وأماكن وجودها، نوع الطُعم المستخدم لكل منها، من أساسيات رياضة صيد الأسماك،
التي يجب الإلمام بها.
ويرجع صيد السمك إلى أزمنة بعيدة؛ إذ استخدم الإنسان، آنذاك، يديه، للإمساك بالأسماك، من الجداول المائية،
والأنهار الضحلة. إلا أن هذه الطريقة، لم تنفعه كثيراً في الإمساك بالأسماك، لسرعة حركتها، وانسيابيتها، فضلاً
عن وجود المادة المخاطية، وزعانفها الشائكة، الأمر الذي يزيد من صعوبة الإمساك بها.
وبمرور الوقت، اكتشف الإنسان، أن استخدام الرمح أجدى وأنفع، في صيد الأسماك؛ إلا أن فشل رمية الرمح في إصابة سمكة،
كان يعني فقدان الرمح في تيار الماء. ثم اهتدى الإنسان، الذي قَطَنَ في ساحل البحر المتوسط، في ذلك الوقت، إلى استخدام شعر الحيوان المجدول،
وقد عقد في نهايته قطعة عظم صغيرة حادة منثنية. وكان يلقي طرف الشعر، المثبت به قطعة من العظام،
في الماء، ويمسك بالطرف الآخر بيده، ثم يجذب الشعر المجدول بشدة، عند مرور سمكة بجوار العظمة.
ثم اكتشف الإنسان، أن عقد طرف الشعر المجدول، في عصا طويلة، وهو أنجع في الصيد من الإمساك به في اليد،
فكان ذلك بداية اكتشاف صنارة أو بوصة الصيد.
وباكتشاف المعادن، بدأ الإنسان بصناعة خطاطيف منها، بدلاً من العظام الحادة. فاستخدم، في البداية، النحاس،
ثم الحديد، ثم البرونز، ثم الفولاذ. ثم اهتدى الإنسان إلى ابتكار بكرة بدائية، واستخدمها ملفاً للخيط، بدلاً من
ربطه بطرف البوصة، ليستطيع إرهاق السمكة، قبل إخراجها من الماء. وتطورت هذه الفكرة، بعد ذلك،
فظهرت أنواع شتى من بكرات وماكينات الصيد، لكل منها استخدام معين.
ورياضة صيد الأسماك، ليست حديثة؛ فهي قديمة قدم التاريخ، إذ تشير الصور والرسومات، المنقوشة على
جدران معابد قدماء المصريين، أنهم قد مارسوا رياضة صيد الأسماك بالصنارة والشبكة، قبل ما يزيد على
أربعة آلاف عام قبل الميلاد ، وهي صورة لأحد جدران المقابر الفرعونية، في سقارة، ترجع إلى الدولة القديمة، وتوضح صيد المصري القديم
لأسماك النيل، بواسطة الصنارة، من القارب.ويبدو في الصورة، بوضوح، نوع الخطاطيف المستخدمة. كما يظهر،
كذلك، بعض أنواع الأسماك، التي كان نهر النيل يزخر بها، آنذاك).
كما عرف الصينيون القدماء، قبل أربعمائة عام قبل الميلاد، صيد الأسماك بصنارة، صُنعت من خشب البامبو، مربوط بها خيط
من الحرير، ومعقود في طرفه خطاطيف، صنعت من إبر الخياطة.
وبمرور الوقت، تطورت رياضة صيد السمك. ففي القرن الثامن عشر، بدأ الإنجليز بإنشاء أندية صيد الأسماك،
وتنظيم مسابقات الصيد. ومن إنجلترا، انتشرت هذه الأندية إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبقية دول العالم.
وفي عام 1939، أنشئ "الاتحاد الدولي لأسماك الصيد" (The International Game Fish Association)، في الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك لمتابعة الأرقام العالمية في رياضة صيد الأسماك، وتسجيلها،
والحفاظ على الأسماك وحمايتها. ويعمل الاتحاد، كذلك، على مكافحة تلوث المياه، والحفاظ
على البيئة المائية للأسماك، وتنظيم صيدها، وتقنينه، للحفاظ على بعض أنواعها من الانقراض.
وفي هذا الصدد، لا يسمح بممارسة رياضة صيد الأسماك، في بعض بلدان العالم، إلا بعد الحصول على رخصة. كما تُسَن القوانين المحددة لعدد الأسماك المصِيْدة وأنواعها، وأوقات صيدها، للحّد من الصيد الجائر، وحماية الأسماك، ورعايتها أثناء مواسم تزاوجها وتكاثرها. كما يشجع الاتحاد الصيادين على اتباع سياسة "الصيد والإطلاق" (Catch and Release)، لتنمية متعة رياضة صيد الأسماك، والحفاظ على الثروة السمكية، في الوقت نفسه .


آداب الصيـد
هناك آداب عُرفية، تلتزم أثناء ممارسة صيد الأسماك، لضمان الاستمتاع التام بهذه الرياضة، وعدم إيذاء الصيادين الآخرين. ويمكن إجمال هذه الآداب فيما يلي:
1. عدم تخويف السمك، في منطقة، يصطاد فيها صياد آخر.
2. ترك مسافة كافية بين الصيادَين، لإتاحة الفرصة لهما في إلقاء الطعم، أو الصيد بالعوامة، من دون مضايقة، أو تشابك خيوط الصنارات.
3. عند الانتقال من مكان إلى مكان، أثناء الصيد، يُتحاشى المرور أمام الصياد المجاور؛ وإنما يسلك طريق بعيد عن الماء، من خلفه للوصول إلى المكان المطلوب.
4. عند الاصطياد، من قارب، تُترك مسافة كافية بينه وبين من يصطادون على الشاطئ، منعاً لفرار الأسماك من المنطقة، التي يصطادون فيها.
5. تبادل المعلومات عن أماكن صيد الأسماك، وتوقيت صيدها، واكتشاف أماكن جديدة، هي مفاتيح ازدهار تلك الرياضة، ودليل على نبل وسمو الأخلاق.
6. عدم المرور على شاطئ خاص، أو الاصطياد منه، إلا بعد الاستئذان من صاحبه.
7. تجنب تحطيم أو إفساد أو تلويث الثروات الطبيعية، من أشجار أو ماء نقي، في مكان الصيد.
8. عدم ترك القمامة في مكان الصيد.
9. عدم التبول أو الغوط، في أماكن الصيد، أو في الأماكن التي يرتادها الناس للصيد.


قوانين الصيد
للحفاظ على الثروة السمكية من الصيد الجائر، الذي قد يؤدي إلى اندثار بعض أنواع الأسماك، سُنَّ عديد من القوانين المنظمة للصيد، في العالم. وهي تختلف، من بلد إلى آخر، وقد تختلف، من منطقة إلى أخرى، داخل البلد الواحد. فعلى سبيل المثال، توضع قوانين الصيد، في الولايات المتحدة الأمريكية، لكل ولاية على حدة، بواسطة ما يعرف بوكالات الولاية، المختصة بصيد الأسماك والرياضة. أما في كندا، فتضع أقسام صيد الأسماك والرياضة، في كل مقاطعة، لوائح الصيد وقوانينه، المتعلقة بها.
فقد تسُن ولاية أو مقاطعة قانوناً، يقضي بحيازة رخصة صيد جديدة، كل عام، وتفرض غرامة مالية على الصياد، الذي يصطاد من دون رخصة، بل قد يفقد الميزات، التي يتمتع بها الصياد، الذي يملك رخصة الصيد.
وفي بعض الأحيان، تُحدد بعض الأماكن، لتطبيق نظام الصيد والإطلاق (Catch and Release)، إذ يُلزم الصياد إطلاق أي سمكة يصطادها، بغض النظر عن حجمها أو عمرها أو نوعها. وقد يُلزم الصياد استخدام خطاطيف، ليس لها أشواك، كي يستطيع إزالة الخطاف من فم السمكة، في سهولة، قبل إرجاعها إلى الماء، من دون جرحها جرحاً عميقاً. وقد ازداد عدد القوانين، الملزمة اتباع نظام الصيد والإطلاق، خصوصاً في الجداول المائية، المحتوية على أسماك التروت، بالقرب من المناطق الحضرية، للحدّ من صيد الأسماك فيها، والحفاظ على الثروة السمكية.
وفي بعض البلدان، تُسن القوانين، التي تمنع الصيد في بعض المواسم، مثل: مواسم التزاوج أو الهجرة، لبعض الأسماك. كما تسن أخرى قوانين، تحدد كمية وحجوم وأنواع الأسماك، التي يسمح بصيدها في اليوم الواحد، أو في رحلة الصيد الواحدة.
وعلى الرغم من اختلاف هذه القوانين وتباينها، من بلد إلى آخر، فإنها كلها، تتوخّى حماية الأسماك والحفاظ عليها وتنميتها.


مبادئ الأمان، أثناء صيد الأسماك
1. يُشجَّع صياد الأسماك على التمرس بالسباحة، لتفادي أي مشكلة، قد تنجم عن سقوطه في الماء.
2. يُلْزَم صياد الأسماك اتباع القوانين، المنظمة لرياضة صيد الأسماك. كما يُحَث على اتباع آداب الصيد.
3. عند الخروج للصيد، باستخدام القارب، يجب أن يكون القارب في حالة جيدة، مع وجود أدوات الإسعاف الأولية، وسترة نجاة لكل راكب في القارب.
4. عند الخروج بالقارب، في رحلة صيد طويلة، بعيداً عن الشاطئ، لابد من معرفة الأحوال الجوية، المتوقعة أثناء رحلة الصيد؛ وأخذ الخرائط اللازمة، ومخزون الماء والغذاء، وأدوات الاتصال اللاسلكية؛ والكشف على الحالة الميكانيكية للقارب.
5. عند الصيد من على شاطئ نهر أو جدول، يراعي انتقاء مكان مسطح، وتفادي الأماكن الملساء، والزلقة، التي تعوق عملية الإنقاذ، إذا ما سقط الصياد في الماء، لأي سبب من الأسباب.
6.
7. عند الوقوف في الماء، أثناء الصيد، على أرض زَلِقة، يأخذ الصياد حذره من الانزلاق، والانجراف مع التيار. لذا، يُفضل انتعال الأحذية المقاومة للماء، والمضادة للانزلاق.
8. تجنب الوقوف في الماء، أثناء الصيد في مناطق الشعاب المرجانية، حيث يزداد خطر الانزلاق، والارتطام بها.
9. تجنب الوقوف في الماء تجنباً تامّاً، أثناء الصيد في أماكن الشعاب المرجانية، أو في بعض أنواع المياه العذبة، في حالة الإصابة، أو وجود جرح مفتوح في الجلد، لتفادي المهاجمة من قبل بعض الأسماك المفترسة، مثل ثعبان الموراي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
10. الذي يعيش في تلك الشعاب، أو أسماك البيرانا، الموجودة في بعض أنواع المياه العذبة.
11. تجنب النزول إلى الماء، لإخراج سمكة من الماء، بعد تعلقها بالخطاف، وخصوصاً الأسماك الكبيرة.
12. عند ازدياد مقاومة الأسماك الكبيرة الحجم، مثل: القروش، والتونة، وأبو شراع؛ واستحالة إخراجها من الماء؛ يُفضَّل، إن لم يكن ثمة مساعدون، قطع الخيط، وترك السمكة تهرب، بدلاً من المجازفة بمحاولة إخراجها.
طرائق صيد الأسماك
هناك طرائق عديدة لصيد الأسماك. وهي تعتمد على إيجاد أفضل السبل، للإيقاع بالسمكة، من طريق إيجاد الطُعم الملائم، وأدوات الصيد الملائمة لها. ويمكن إجمالها: الصيد بالطعم، والصيد الدوّار، وصيد الجر أو السحب، وصيد الذبابة، وصيد الثلج.
الصيد بالطُعم
عند صيد السمك بالطُعم، يعمد الصياد إلى تعليقه بالخطاف، ثم يلقي به في الماء. وتبعاً لنوع السمك المراد صيده، يترك الطعم ليسقط إلى القاع، حيث يُصاد به السمك، الذي يعيش فيه، مثل: القراميط. وقد يهز الطعم إلى الأعلى والأسفل، أو يسحب بهدوء، الأمر الذي يؤدي إلى استثارة السمك، الموجود بين القاع وسطح الماء، فيهاجم الطعم ويبتلعه.
وقد تستخدم طريقة العوامة "الغماز" أو طريقة الإلقاء، في حالة الصيد بالطعم. وعند الصيد بالعوامة، يراقب الصياد، طفوها فوق سطح الماء؛ فإذا ما غطست أو غمزت بشدة، دل ذلك على ابتلاع السمكة الطعم. أما في طريقة الإلقاء، فإن الصياد يعتمد على الإحساس بجذب السمكة الطعم، أو قد يعتمد على بعض أدوات التنبيه الحديثة.
ولكل سمكة طُعمها الخاص. وقد يكون الطُعم حياً أو ميتاً؛ والطعم الحي أكثر جذباً للأسماك، خصوصاً الأسماك المفترسة، إذ تستطيع التفريق بين الطعم الحي والميت، من طريق حاسة الشم والبصر. الطعم الميت بأنه أسهل حفظاً وأهون تعليقاً بالخطاف.
الصيد الدوار (Spin Fishing)
ويتضمن استخدام أنواع معينة من الطعوم الصناعية، التي تدور حول نفسها، عند سحبها في الماء.
ويضع الصياد في حسبانه، عند الصيد الدوار، عدة عوامل مهمة، منها سرعة سحب الطعم الصناعي، باستخدام البكرة أو الماكينة؛ والعمق الذي يبلغه؛ وذلك لمحاكاة شكل الطعم الطبيعي وحركته. ويؤدي ذلك إلى استثارة السمكة المراد صيدها، فتحسب الطُعم الاصطناعي، طُعماً طبيعياً متحركاً، فتهجم عليه وتبتلعه.
صيد الجر (Trolling)
وفيه يكون الصياد على القارب، ويعمد إلى سحب أو جر الطعم، خلفه، في الماء، على مسافة، تصل إلى 30 متراً. وقد يكون الطعم طبيعياً، أو صناعياً. وينجم عن جره خلف القارب، المتحرك بسرعة بطيئة، حركة، تحاكي حركة الطُعم الطبيعي، الأمر الذي يؤدى إلى خداع السمكة، فتسارع إلى ابتلاع الطعم.
صيد الذبابة (Fly Fishing)
يعد صيد الذبابة، من أكثر أنواع رياضة صيد الأسماك صعوبة. يستخدم فيه الصياد، غالباً، بوصة أخف وأطول، من تلك المستخدمة في الصيد بالطعم والصيد الدوار. ويقدر طولها، في الصيد في الماء العذب، نحو 3 أمتار، ونحو 4 أمتار في الصيد في الماء المالح. ولإلقاء الذبابة في الماء، يحرك الصياد البوصة إلى الأمام والخلف، باستخدام الساعد، فتتحرك البوصة إلى الخلف، لتصل إلى موضع الساعة العاشرة، ثم إلى الأمام، لتصل إلى موضع الساعة الثانية، من دون جعل الخيط يمس الأرض أو الماء. وأثناء هذه الحركة، يمد الصياد الخيط، لتتسع دائرة الخيط المتحرك، حتى يصل إلى طول الخيط المراد إلقاؤه في الماء، فيلقيه في المنطقة المراد إلقاؤه فيها، وذلك بحركة قوية، ومرنة، من الساعد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


وتُعد مرحلة وصول الذبابة إلى سطح الماء، من أصعب مراحل الإلقاء. ولدى وصول الذبابة إلى سطح الماء، فإنها تغطس أو تطفو، بحسب نوعها. ويحرص الصياد على إسقاطها في المنطقة التي يريدها، بمرونة وانسيابية، كي تبدو وكأنها ذبابة أو حشرة طبيعية، تحط بجسمها فوق سطح الماء.
وبعد لحظات، يسحب الصياد الذبابة، بسحب جزءاً صغيراً من الخيط، وجذب البوصة. يكرر هذه الحركة مراراً؛ فإذا ما هاجمتها سمكة، وابتلعتها، يبادر الصياد إلى سحب الخيط، وجذب البوصة، في آنٍ واحد، الأمر الذي يؤدي إلى شبْك الخطاف فم السمكة.
صيد الجليد (Ice Fishing)
يعد صيد السمك في الجليد، من أنواع الصيد الشائعة، في كثير من بلدان شمالي الكرة الأرضية، حيث يتجمد سطح البحيرات. لذا، يلجأ الصيادون إلى عمل حُفرة في طبقة الجليد، المتكونة فوق سطح البحيرة، باستخدام آلة خاصة لذلك ثم يُسقِط الصياد خيط الصنارة، المثبت به الطعم من خلال هذه الحفرة. ويحرك الطعم إلى الأعلى والأسفل، أو يترك بقية الطعم على طرف الخطاف، كي تتحرك بحرية، تستثير الأسماك، فتقبل على ابتلاعه.
وعلى الرغم من إمكانية صيد الأسماك في الجليد، بأدوات الصيد المعتادة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
إلا أن كثيراً من هواة الصيد في الجليد، يفضلون استخدام صنارة خاصة، مكونة من بوصة قصيرة، مركب عليها بكرة أو ماكينة أقل تعقيداً.
أنواع أسماك الصيد
ثمة ما يزيد على 22 ألف نوع من الأسماك، في العالم. إلا أن الصيادين يرغبون في مائتي نوع منها، تعيش في المياه، المالحة أو العذبة، الضحلة أو العميقة، الراكدة أو الجارية ذات التيارات المائية الشديدة.
ويتباين صيد هذه الأسماك، بتباين أنواعها، فتختلف طعومها، وتتفاوت متانة خيوط صيدها وأدواته، من بوصة وبكرة وخلافهما.
وفيما يلي بيان لبعض أنواع الأسماك، التي يقبِل عليها الصيادون:
أسماك المياه العذبة
1. القاروس الأسود (Black Bass)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ويُعد من أشهر الأسماك المرغوب في صيدها، في أمريكا الشمالية؛ حيث تعيش في البحيرات والأنهار والجداول المائية. وهناك ستة أنواع من القاروس الأسود، إلا أن أفضلها، هو القاروس ذو الفم الصغير (Small Mouth Bass)، والقاروس ذو الفم الكبير (Large Mouth Bass). ويصاد هذا النوع من الأسماك من على الشواطئ، أو من القارب، باستخدام طُعم حي، مثل ديدان الأرض أو أسماك المنو (Minnow) الصغيرة، أو باستخدام طُعم صناعي ذي أشكال جذابة.
2. أسماك السِّلَّور (Catfish) (القراميط)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وهي تتميز بشاربين حول الفم، مما يجعلها قريبة الشبه بالقط. ويصل عدد أنواعها في العالم، إلى ما يقرب من 2250 نوعاً بعضها يعيش في المياه العذبة، وبعضها الآخر يعيش في المياه المالحة. وتعيش غالبية أسماك القراميط في البرك الراكدة، أو المجارى ذات التيارات المائية الخفيفة. وغالباً ما تقبِل هذه الأسماك على الطعام بالليل؛ إذ تمكنها حاسة الشم القوية لديها، من تتبع فرائسها، واقتناص غذائها.
وتشتهر أسماك القراميط بإقبالها على أي نوع من ذي رائحة الطُعوم، سواء طبيعياً كان أم صناعياً. وهي تصاد باستخدام طُعم مكون من قطع كبد الماشية، أو أمعاء الدواجن. وتستخدم طريقة الإلقاء أو العوامة في صيدها.
3. أسماك الفرخ (Perch)
وهي تنتشر في مناطق عديدة من العالم، حيث تعيش في المياه العذبة، الساكنة أو بطيئة الجريان. وتتميز بوجود زعنفتين ظهريتين وخطوط دكناء عرضية، على جسمها، تساعدها على الاختباء وسط الحشائش فراراً من أعدائها، وتربصاً بالأسماك الصغيرة. تُصاد هذه الأسماك بالطعوم الصناعية المختلفة، باستخدام طريقة الصيد بالغماز (العوامة) أو الجر (السحب)
صورة سمك قشر البياض
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
4. أسماك البلطي
وهي منتشرة في المياه العذبة، في معظم أنحاء العالم. ويقبل الصيادون على صيدها، لكبر حجمها وجودة لحومها؛ ويرغب فيها في نصف الكرة الجنوبي وشمالي أفريقيا. وهي أنواع عديدة، أكثرها شهرة البلطي النيلي، والبلطي الجاليلي،
والبلطي الأزرق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
والبلطي الموزمبيقي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وتُصاد هذه الأسماك، عادة، باستخدام الطعوم الطبيعية، من ديدان أرض حية، أو حشرات، مثل: الصراصير، أو أسماك صغيرة، أو طحالب مياه عذبة، أو قطع خبز. ويفضل في صيدها، في معظم الأحيان، استخدام وسائل الصيد بالعوامة أو الغماز. وقد يزيد حجم أسماك البلطي، التي يمكن صيدها بالصنارة، في بعض مناطق الصيد الخصبة، مثل أعالي نهر النيل، وبحيرة ناصر ـ على 30 كيلوجراماً. وعند إقبال إحدى أسماك البلطي، ذات حجم كبير، على الخطاف، يجب أخذ جميع الاحتياطات اللازمة، للدمحترم في معركة شرسة، قبل استنزاف قواها وإخراجها من الماء.
5. أسماك الكراكي (Pike)
تعيش في المياه العذبة، في نصف الكرة الشمالي، في أمريكا، وكندا، وأوروبا، وبعض مناطق آسيا، حيث الأنهار، والبحيرات، والجداول المائية، المملوءة بالنباتات، التي تُعد بيئة مثلى لاختباء الأسماك
سمك الكراكي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وتوجد أنواع عدة من أسماك الكراكي، إلا أن أكثرها شهرة "سمكة المسقلنج" (Muskellunge)، التي قد يتعدى وزنها 30 كيلوجراماً. وغالباً ما تُصاد أسماك الكراكي، بأنواعها، بالطعم الحي، من أسماك صغيرة، أو بعض الأنواع الخاصة، من الطعم الصناعي. كما يستخدم، في كثير من الأحيان، الصيد بالذبابة للإيقاع بها، وتُعد أسماك الكراكي من الأسماك الشرسة، ذات المقاومة الشديدة، أثناء صيدها والإيقاع بها؛ لذا، يجب اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة، للدمحترم في معركة طويلة الوقت، لإرهاق السمكة، قبل إخراجها من الماء.


مع تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sopr.yoo7.com
قناص
صياد مخضرم
صياد مخضرم
avatar

ذكر
الاسد
عدد الرسائل : 95
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 01/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: صيد الاسماك   نوفمبر 5th 2009, 14:43

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
egyfishn
صياد جديد
صياد جديد


السيرة الذاتية : ×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× الصياد للرحلات البحريه ورحلات الصيد و النزهة لعشاق البحر في منطقه الغردقة بالبحر الاحمر..رحلات صيد بحرية من عرض البحر وان شاء الله بننزل على وعرات حلوة وانسى الدوار بس اتبع التعليمات الرحلة من الشروق للغروب والله الموفق رجاء الحجز مبكر لعدم الاحراج إذا أردت أيّ مساعدة أو توجيه في حجز رحلة صيد سمك البحر الأحمر، رجاء إتّصل بي (ابواحمد) على ارقام الموبايل
ذكر
الجوزاء
عدد الرسائل : 6
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 14/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صيد الاسماك   أكتوبر 14th 2015, 11:50

captinshehetoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صيد الاسماك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصيد و الهوايات :: قسم الصيد والقنص :: منتدى المقالات السمكية المنقولة-
انتقل الى: